آخر الأخبار

الكاتب : مصدر القسم : السويداء, ميداني 2021-05-17 - 12:07 مساءً لا يوجد تعليقات

السويداء.. أصحاب محطات وقود يهاجمون مراسل تلفزيون النظام وسائقون يحتجون أمام المحافظة

السويداء.. أصحاب محطات وقود يهاجمون مراسل تلفزيون النظام وسائقون يحتجون أمام المحافظة

ذكرت مصادر محلية أن بعض أصحاب محطات الوقود في السويداء، هاجموا كادر المركز الإذاعي والتلفزيوني التابع للنظام في مبنى مديرية التموين بمدينة السويداء، أثناء تواجدهم للتوقيع على ضبط مخالفة وحرمان صدر بحقهم.
وقالت شبكة “السويداء 24″، إن “وزارة النفط قررت مخالفة وحرمان 25 محطة وقود في محافظة السويداء، على خلفية كتاب من شركة محروقات السويداء، يدعي اكتشاف استخدام غير مشروع لخدمة البنزين السفري، عن الشهر الأول من العام الحالي”، مضيفة أن “أصحاب المحطات المخالفة، توجهوا إلى مديرية التموين أمس الأحد، للتوقيع على ضبط المخالفة، والاستفسار عن أسباب حرمانهم التي يعتبرونها غير محقة، ليحصل شجار بينهم وبين أفراد من كادر المركز الإذاعي والتلفزيوني”.
وأشارت إلى أن “أحد كوادر الإذاعة والتلفزيون، كان يقوم بالتصوير، حيث هاجمه أصحاب المحطات واعتدوا عليه بالضرب، وكسروا الكاميرا، بحجة أن الإعلام الرسمي لا ينقل إلا رواية السلطة، وقد نُقل المصور إلى المستشفى الوطني، وفتح ضبط بالحادثة”.
ونقلت عن أحد أصحاب المحطات قوله إن “القرار بمخالفة 25 محطة جاء باجتهاد شخصي من مدير المحروقات (خالد طيفور)، الذي تطاله اتهامات بالفساد الوظيفي”، موضحاً أنه من بين المحطات المخالفة يوجد محطتين لم تصلهما طلبات الوقود في الشهر الذي تمت المخالفة فيه.
وأكد أن شركة المحروقات رفعت كتاباً إلى الوزارة، بالمحطات المخالفة، بحجة قطع كميات إضافية من مخصصات خدمة البنزين السفري، معتبراً أن “طيفور” اختار المحطات المخالفة نتيجة خلافات بينه وبين مالكيها.
وطالب أصحاب المحطات المخالفة بقدوم لجنة وزارية من دمشق، كي تقوم بالتدقيق في مخصصات جميع المحطات بالمحافظة، لعدم ثقتهم بمدير شركة المحروقات في السويداء، وادعائهم أن حرمانهم كان بسبب خلافات معه.
لكن مصدر أخر أشار إلى أن بعض أصحاب محطات الوقود يجلبون أجهزة قطع البطاقات من محطات في محافظات أخرى، كي يتمكنوا من قطع خدمة السفري بكميات أكثر من المخصصة، بالاتفاق مع أصحاب بعض السيارات، وهو ما سبب المخالفات لهم، بحسب الشبكة.
من جهة ثانية، تجمع العشرات من سائقي سيارات الأجرة أمام مبنى المحافظة، أمس الأحد، ثم توجهوا إلى الطريق المحوري وسط مدينة السويداء وقاموا بقطعه أمام نقطة بنك “بيمو”، احتجاجاً على توقيف بطاقات تعبئة الوقود الخاصة بهم منذ أيام.

وطالب المحتجون بإعادة تفعيل بطاقات التعبئة الخاصة بهم، ورفع مخصصاتهم إلى 40 لتر بنزين كل أسبوع، معتبرين أن النظام يحاربهم بلقمة عيشهم ومصدر رزقهم، حيث اجتمعوا قبل أيام مع المحافظ ومع مدير شركة المحروقات، ولم يحصلوا إلا على وعود، وتبريرات لأسباب توقيف بطاقاتهم.

زمان الوصل

التعليقات

اترك رد

تعليقات الفيسبوك

مختارات

 
%d مدونون معجبون بهذه: