كشفت “وزارة الداخلية” في حكومة النظام السوري، أن أكثر من 2000 شخص تم القبض عليهم منذ مطلع العام الجاري، لارتكابهم جرائم مرتبطة بالمخدرات في العاصمة دمشق.

وقالت “الوزارة” في بيان نشرته عبر حسابها على فيس بوك، إن فرع مكافحة المخدرات في دمشق تمكن خلال النصف الأول من هذا العام (2024)، من إلقاء القبض على 2125 شخص مطلوب بجرائم حيازة وترويج وتعاطي المواد المخدرة، ومصادرة كميات كبيرة من هذه المواد.

وبحسب بيان الوزارة، فقد اشتملت المواد المصادرة على:

  • 164.750 غراماً من مادة الحشيش المخدر.
  • 130,300 حبة كبتاغون مخدرة.
  • 5780 حبة دوائية مخدرة.
  • 36 غراماً من مادة الهيروين المخدرة.
  • 97 غراماً من مادة الكريستال المخدرة.
  • 67 غراماً من مادة الماريغوانا المخدرة.

؟

 مزاعم إحباط النظام السوري تهريب المخدّرات

؟

وتكررت في الآونة الأخيرة مزاعم ملاحقة النظام السوري لمجرمي المخدرات وإحباط عمليات تهريبها إلى دول الجوار، بعد تعرضه لانتقادات شديدة من قبل دول الخليج العربي والأردن نتيجة عدم التزامه بمطالبها بوقف تهريب الكبتاغون إلى أراضيها، ولإظهار نفسه بمظهر المتضرر أيضاً، وبأنه يحاول مكافحة تجارة الكبتاغون وملاحقة المتورطين بها.

ويُعد النظام السوري، مع حليفه “حزب الله” اللبناني، من أبرز منتجي ومصدري المواد المخدرة، وخاصة حبوب الكبتاغون، في المنطقة والعالم. وتمتد من مناطق سيطرته شبكة تصل إلى لبنان والعراق وتركيا ودول الخليج، وتمر بدول إفريقيا وأوروبا، فضلاً عن مصانع ومعامل تصنيع تنتشر في مختلف مناطق سيطرته في سوريا وسيطرة “حزب الله” في لبنان.