اتُهمت امرأة بيضاء تبلغ من العمر 42 عامًا بمحاولة قتل وإصابة طفل بعد محاولتها إغراق طفل أمريكي من أصل فلسطيني يبلغ من العمر 3 سنوات في حوض سباحة بمجمع سكني في منطقة يولس بولاية تكساس الشهر الماضي، وفقاً لوسائل إعلام أمريكية.

ودعا مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير)  إلى إجراء تحقيق في جريمة الكراهية في مؤتمر صحافي يوم السبت الماضي،  وحذر من أن الحادث كان جزءًا من زيادة مثيرة للقلق في الكراهية ضد المسلمين  منذ بدء الحرب الإسرائيلية على غزة في أكتوبر الماضي.

 

 

وقالت والدة الطفلة البالغة من العمر 3 سنوات، والتي تم تعريفها فقط بالسيدة (هـ)  بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة، في بيان صادر عن فرع (كير) في تكساس: “إن بلادي تواجه حرباً، ونحن نواجه تلك الكراهية هنا”. “ابنتي مصدومة. كلما أفتح باب الشقة، تهرب وتختبئ، وتقول لي إنها تخشى أن تأتي السيدة وتغمر رأسها في الماء مرة أخرى”.

 

ووفقاً  لحساب مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية والتقارير الإعلامية عن حادثة 19 مايو/أيار، ورد  أن إليزابيث وولف، وهي امرأة بيضاء تبلغ من العمر 42 عامًا، اقتربت من السيدة (هـ) لإجراء استجوابات عنصرية حول البلد الذي تنتمي إليه الأسرة واللغة الأجنبية التي يتحدثون بها.

وكانت السيدة (هـ)  وهي امرأة فلسطينية أمريكية تبلغ من العمر 32 عاماً، ترتدي الحجاب بينما كانت تشاهد طفليها يلعبان في الطرف الضحل من حوض السباحة.

وقفزت وولف إلى حوض السباحة وحاولت جر الطفلين إلى قاع حوض السباحة، وهرب الأكبر منهما، لكن زُعم أن وولف أمسكت برأس الطفل البالغ من العمر 3 سنوات تحت الماء.

وعندما حاولت السيدة (هـ)  إنقاذ أطفالها ، زُعم أن وولف أخذت الحجاب وحاولت ضرب السيدة العربية، وركلتها ايضاً. ثم قام رجل بإنقاذ الطفل.

وتم القبض على وولف في البداية بتهمة ” السٌكر والثمالة في مكان عام” وتم إطلاق سراحها بكفالة في اليوم التالي. وقد اتُهمت منذ ذلك الحين بمحاولة قتل وإصابة طفل، وفقًا لشبكة سي إن إن .

تم إطلاق سراح وولف مرة أخرى بكفالة بعد دفع ما لا يقل عن 40 ألف دولار كرسوم كفالة.

وعلى الرغم من أن الحادث وقع منذ أكثر من شهر، إلا أنه بدأ يحظى بتغطية إعلامية ملحوظة فقط يوم الجمعة، عندما لفت مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية الانتباه إلى حقيقة أن الضحية البالغة من العمر 3 سنوات كانت مسلمة – ودعا إلى إجراء تحقيق في جريمة الكراهية، وفقاً لموقع “كومن دريمز”.

وقالت شيماء زيان، مديرة عمليات كير، في بيان: “نطالب بالتحقيق في جرائم الكراهية، وكفالة أعلى، وإجراء محادثة مفتوحة مع المسؤولين لمعالجة هذه الزيادة المثيرة للقلق في المشاعر المعادية للإسلام، والمشاعر المعادية للعرب، والمعادية للفلسطينيين”.

ووثّق تقرير للحقوق المدنية صادر عن مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية (CAIR) ارتفاعًا ملحوظًا في الشكاوى المتعلقة بالكراهية ضد المسلمين في أواخر عام 2023، مع بدء الحرب في غزة.