أعلنت مديرية الأمن في ولاية أفيون قره حصار عن توقيف 11 شخصاً، بينهم اثنان من موظفي بلدية دينار، بتهمة التورط في “احتجاجات ضد السوريين”.

وذكرت المديرية إلى وكالة (الأناضول) التركية، أن الموقوفين متورطون في أعمال استهدفت المقيمين السوريين في المنطقة، دون ذكر تفاصيل إضافية حول طبيعة هذه الأعمال أو تاريخ حدوثها.

ونقلت الوكالة عن المديرية أنه: “تم توقيف 11 شخصاً، من بينهم اثنان من موظفي بلدية المنطقة، لتورطهم في الأفعال الموجهة ضد المقيمين السوريين في المنطقة”.

 

أحداث قيصري

 

وشهد أحد أحياء قيصري أحداث تحريض واستفزاز ضد سوريين وممتلكاتهم عقب ادعاءات تحرّش سوري بطفلة سوريّة من أقاربه نهاية الشهر الفائت.

وتعليقاً على الأحداث في قيصري، قال الرئيس رجب طيب أردوغان، إنه “من العجز اللجوء للكراهية لتحقيق مكاسب سياسية من خلال تأجيج معاداة الأجانب وكراهية اللاجئين في المجتمع”.

والثلاثاء، أعلن وزير الداخلية علي يرلي كايا، توقيف 474 شخصاً على خلفية عمليات التحريض إثر الأحداث التي شهدتها قيصري، بينهم 285 من أصحاب السوابق.