ذكرت مصادر محلية أن النظام أطلاق سراح أحد المعتقلين بعد ساعات من احتجازه على حاجز عسكري شمالي درعا، يوم السبت 9 من أيلول، وذلك بعد قيام شبان بمحاصرة مركز أمن الدولة في مدينة “إنخل”.

 

وقال “تجمع أحرار حوران”، إن عناصر يتبعون لفرع أمن الدولة اعتقلوا الشاب “بشار الفندي” المنحدر من مدينة “إنخل”، على حاجز عسكري في قرية “القنية” شمالي درعا.

 

وأضاف أن شبان من المدينة حاصروا مركز أمن الدولة وسط المدينة، مهديين باقتحامه حال عدم إطلاق سراح “الفندي” بعد مدة من الزمن أمهلوا فيها ضباط أمن الدولة، وبعد أقل من ساعة أطلق عناصر النظام سراح الفندي، على غرار حادثة مدينة جاسم قبل نحو أسبوع.

 

وأشار التجمع إلى أن جرى في السابق اعتقال الشاب “زياد نعيم الجلم” المنحدر من مدينة جاسم، في الثاني من أيلول الجاري من قبل قوات النظام في العاصمة دمشق.

 

في ذات اليوم أقدم شبان من جاسم على إغلاق الطرقات الفرعية والرئيسية في المدينة، وهددوا بخطوات تصعيدية في حال لم يتم الإفراج عن الشاب زياد.

 

بعدها بعدة ساعات أفرج النظام عن الشاب زياد، وفتح شبان طرقات المدينة.

 

وزياد هو ابن نعيم هلال الجلم الذي قتل على يد عناصر النظام تحت التعذيب في مخفر مدينة جاسم عام 2011، بعد قيامهم باجلاسه على سخان كهربائي موصول بالكهرباء، فقد حياته إثر ذلك.

 

وخلال شهر آب/أغسطس الفائت سجل مكتب توثيق الانتهاكات في تجمع أحرار حوران اعتقال 10 أشخاص من قبل قوات النظام في محافظة درعا، أُفرج عن 3 منهم خلال الشهر ذاته.