توفي المواطن السوري “ياسين ديبو” 46 عاماً بعد خضوعه لعملية زراعة شعر في مستشفى خاص بولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا، فيما فتحت السلطات تحقيقًا في الحادثة لمعرفة أسباب الوفاة وملابساتها.

 

ووقعت الحادثة أول أمس الأربعاء في مستشفى خاص لم يكشف عن اسمه بمدينة غازي عنتاب.

 

وقال موقع medimagazin إن ديبو جاء إلى غازي عنتاب قادمًا من كهرمان مرعش لإجراء عملية زراعة الشعر، وبعد العملية أرسل ديبو الصور التي التقطها في المستشفى صباحا إلى عائلته من هاتفه المحمول.

 

وخضع ديبو لعملية تخدير موضعي، قبل الخضوع للعملية، لكنه توفي من جراء أزمة قلبية مفاجئة، وأبلغ مسؤولو المستشفى عائلة ياسين ديبو بوفاته بعد 5 ساعات.

 

وقالت عائلة ديبو، إنه لم يكن يعاني من مشاكل صحية وقدمت شكوى إلى الشرطة.

 

وتم تسليم جثة ديبو، وهو أب لخمسة أبناء إلى ذويه لدفنها بعد تشريح الجثة.

 

وقال محمد ديبو، نجل ياسين ديبو، للمصدر إنهم أصيبوا بالصدمة عندما تلقوا خبر وفاة والده من المستشفى التي ذهب إليها لإجراء عملية زراعة الشعر.

وذكر ديبو أن والده أرسل لهم صوراً قبل العملية وأنهم شكوا في ظروف وفاته، وقال “والدي اتفق مع أحد المستشفيات الخاصة في غازي عنتاب لإجراء عملية زراعة الشعر، وتم استدعاؤه إلى المستشفى صباح أمس لإجراء زراعة الشعر” وأرسل لنا والدي صورا قبل إجراء العملية الجراحية وكان بحالة جيدة.

وكشف محمد ديبو أن إدارة المستشفى حاولت إجبارهم على التوقيع على الأوراق التي أعدها المستشفى، لكنهم لم يفعلوا ذلك، وعندما رأى الطبيب هذا الوضع هرب على الفور من المستشفى، وفيما لم تصدر إدارة المستشفى أي بيان بخصوص هذه القضية حتى الآن أفادت معلومات أن الشرطة ألقت القبض على الطبيب.

 

ولم تصل التحقيقات إلى سبب محدد للوفاة، لكن أطباء أحالوا الحادثة الأولى من نوعها إلى رد الفعل التحسسي الحاد، المعروف باسم صدمة الحساسية، وهو التفسير الأكثر ترجيحاً.