أوضح مغرد قطري سبب زيارة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، المفاجئة إلى الإمارات أمس الجمعة.

وقال المغرد القطري الشهير “بوغانم” في تغريدة عبر “تويتر”: “زيارة عبدالله بن زايد لروسيا وزيارة الاسد للامارات لها هدف واحد رئيسي هو نقل الاموال من الامارات الى سوريا ومن سوريا الى روسيا بسبب وضع امريكا الامارات تحت المجهر”.

وأضاف  أن “ايران لاتريد الدخول في هذه اللعبة حتى تنهي ملف حصارها باتفاق فيينا. وستكون نقل الاموال تحت بند الاستثمار والمساعدات”.

قالت الدراسة التي نشرتها منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي (DAWN)، إن الغزو الروسي لأوكرانيا أدى إلى التفكير في الإمارات أكبر الملاذات الآمنة لغسيل الأموال في العالم، بعيدًا عن المشتبه بهم المعتادين مثل جزر منطقة البحر الكاريبي.

وكان مصرفي كبير في بنك خاص سويسري ذكر لوكالة “رويترز”، أن أثرياء روس يسعون إلى تحويل الأموال الموجودة الآن في سويسرا أو لندن إلى دبي، بعد فرض سويسرا عقوبات على أفراد ومؤسسات روسية.

 

ولطالما كانت دبي، نقطة جذب للأثرياء في العالم، كما أن رفض الإمارات الانحياز سواء للحلفاء الغربيين أو لموسكو في الأزمة الأوكرانية أوعز للروس أن أموالهم ستكون في أمان.

ولم تنضم الإمارات، التي عمقت علاقاتها مع روسيا على مر السنين، إلى الدول الغربية في العقوبات التي فرضتها، ولم يصدر مصرفها المركزي أي إرشادات بشأن العقوبات الغربية.

وأجرى رئيس النظام السوري، يوم أمس الجمعة، زيارة للإمارات، التقى خلالها بحاكم ولاية دبي محمد بن راشد، وبولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وهي الزيارة الأولى له إلى البلاد، منذ انطلاق الثورة السورية في 2011.