توقعت منظمة الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، فرار 8.3 مليون أوكراني من بلدهم ارتفاعا من 5 ملايين حاليا.

وكان وزير العدل السويسري قد قال، الجمعة المنصرمة، نقلا عن تقديرات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن “حربا أوسع في أوكرانيا قد تؤدي إلى نزوح 15 مليون شخص”.

ونظرًا إلى تدهور الوضع في أوكرانيا، طلبت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين التي توقعت في بداية الحرب فرار أربعة ملايين أوكراني، 1,85 مليار دولار لدعم أعمالها وأعمال شركائها لصالح الأوكرانيين الفارين من بلدهم.

وقال المتحدث باسم المفوضية مات سالتمارش في جنيف في وقت سابق: “على الرغم من أن عدد الأشخاص الذين يعبرون الحدود قد انخفض بشكل كبير فإن أولئك الذين عبروا الحدود كانوا في حالة أكثر ضعفا، ولديهم موارد قليلة، وعدم معرفة بالمكان الذي قد يذهبون إليه”.

هذا وتشكل النساء والأطفال 90% من أولئك الذين غادروا أوكرانيا، في حين أن الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاما مؤهلون للاستدعاء العسكري وغير قادرين على المغادرة.

7.1 مليون شخص فروا من ديارهم لكنهم ما زالوا في أوكرانيا

وقدرت منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة، أن 7.1 مليون شخص فروا من ديارهم لكنهم ما زالوا في أوكرانيا.

وبدأت روسيا عملية عسكرية جديدة في إقليم دونباس على الحدود الروسية الأوكرانية، واستهدفت البنية التحتية العسكرية والدفاع الجوي والقوات الجوية لأوكرانيا بـ”أسلحة عالية الدقة”.