نشرت ميليشيا اللواء الثامن الموالية لروسيا، اعترافات خطيرة لعميل تابع لميليشيا حزب الله ومخابرات الأسد الجوية، فضحت المسؤولين عن عمليات الاغتيال التي تستهدف أبناء المنطقة.

وبث اللواء اعترافات لشخص يدعى بدر الشعابين، قائد مجموعة اغتيالات تابعة لمخابرات الأسد وميليشيا حزب الله، اعترف فيها بتنفيذ اغتيالات لصالح الجهتين المذكورتين.

وأضاف أن تنسيقه كان مع ضابط في مخابرات النظام الجوية، كانت مهمته اغتيال مسؤولي اللواء الثامن وعناصره، مقابل مبلغ مالي قد يصل إلى ثلاثة ملايين ليرة سورية، عن كل شخص، أي ما يعادل 900 دولار أمريكي.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن الناطق باسم “تجمع أحرار حوران”، أبو محمود الحوراني، أن مجموعة من الميليشيا الموالية لروسيا داهمت منزل العميل، أول أمس الخميس، ووقعت اشتباكات بينها وبين مجموعته، انتهت باعتقاله.

وحصل اللواء الثامن على أدلة في هاتف العمل تظهر تواصله مع قيادي في المخابرات الجوية التابعة للنظام وآخرين من ميليشيا حزب الله، للتنسيق بشأن تنفيذ عمليات اغتيال في المنطقة.

وتشهد محافظة درعا منذ سيطرة قوات الأسد والقوات الروسية عليها، عام 2018، بموجب تسويات أجرتها مع بعض فصائلها، عمليات اغتيال وتفجير، شبه يومية، تنفذها جهات مجهولة، تستهدف في معظمها عسكريين من عناصر التسويات، الموالين للروس.