عثر الأهالي في بلدة “بيت سحم” جنوب العاصمة دمشق مساء أمس الأحد على جثة عنصر يتبع للفرقة الرابعة مقتولا رمياً بالرصاص على أطراف البلدة.
وقال مراسل من دمشق إن الأهالي عثروا على الجثة قرابة الساعة 11 ليلاً بالقرب من “المدرسة السورية الحديثة” الملاصقة لطريق المطار، مشيراً إلى أن العنصر تعرض لتعذيب شديد مكبل الأيدي والأرجل وعلى جثته آثار سلك معدني ملفوف على الرقبة وهي سبب الوفاة.
وتبين أن الجثة تعود لضابط برتبة “ملازم أول” تم التعرف عليه من الرتب المعلقة على ثيابه.
وأوضح المراسل أن “الفرقة الرابعة” استنفرت في المنطقة ونشرت عناصرها في مكان الحادثة، بالإضافة لإغلاق كافة الطرق المؤدية مع نشر 3 حواجز مؤقتة على أطراف البلدة.

وأكد أن العناصر نقلوا الجثة إلى أحد المشافي العسكرية في المنطقة، وفتحوا تحقيقا مع الأهالي في المنطقة دون التوصل لأي معلومات عن الفاعلين.