أطلقت دائرة الاتصال في الرئاسة التركية تعهدًا جديدًا بخصوص اللاجئين السوريين وغيرهم من الجنسيات الأخرى، في ظل حملات التحريض التي تستهدفهم.

ووفقًا لوكالة أنباء “الأناضول” التركية، فقد تعهد رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية “فخر الدين ألطون”، بحماية اللاجئين في بلاده، وعدم السماح للبعض باستخدام الحسابات الخبيثة لتأمين مصالح سياسية.

وأضاف أن حماية اللاجئين هي مسؤولية إنسانية ملقاة على الجميع، حكومةً وشعبًا، وأن المؤسسات الحكومية تتابع تلك القضية، وتستعد لاتخاذ تدابير إضافية.

وخلال كلمة له ضمن “ورشة الإعلام المحلي” أكد المسؤول التركي، أن “أردوغان” تعهد بعدم تسليم المضطهدين والمظلومين إلى القتلة والجلادين.

وأشار “ألطون” إلى أن هناك من يسعى لإثارة الفوضى في البلاد، في إشارة لبعض زعماء أحزاب المعارضة، لكنه أكد أن مؤسسات الدولة لن تسمح بالفوضى.

وركزت وسائل إعلام تركية معارضة، خلال الآونة الأخيرة، جهدها على تشويه سمعة اللاجئين السوريين في البلاد، عبر تحميلهم مسؤولية الأزمة الاقتصادية والبطالة، واتهامهم بإثارة الفوضى.