اشتكى مواطنين سوريين يقيمان في الإمارات من تخلي أبنائهم عنهم، وعدم تحمل نفقاتهم، رغم أن الأبناء من ميسوري الحال، ويقيمون في كندا، ولديهم مدخول مادي جيد.

وعرضت صحيفة “الإمارات اليوم” عبر منصاتها الإعلامية، حلقة مصورة للمستشار القانوني، الدكتور يوسف الشريف، يتحدث فيه عن قانون الأحوال الشخصية في البلاد، تناول فيها مثالًا عن أبوين سوريين، رفض أبناؤهما الثلاثة في كندا الإنفاق عليهما.

وأضاف أن الأبناء أحدهما طبيب والثاني مهندس والثالث محاسب، أحضرا أبويهم إلى الإمارات واشتروا لهما استديو صغير ليقيما فيه، وتكفلا بنفقتهما لبعض الوقت، وعادوا للإقامة مع عائلاتهم في كندا.

وبحسب المصدر فإن الأبناء قطعوا النفقة عن أبويهم، وهو ما دفع والديهم للتساؤل عن إمكانية رفع دعوى قضائية ضدهم، رغم أنهم لا يقيمون على أراضي الإمارات.

ورأى الشريف أنه يمكن للأبوين رفع دعوى ضد أبنائهم أو ضد أحدهم، تحت بند دعوى نفقة الأبوين، وهو ما تستقبله محاكم البلاد، حتى لو كان المدعى عليه ضمن أراضي دولة أخرى.