أقدم أب في محافظة حلب، شمال سوريا، على قتل ولده بطريقة مروعة، ومنع الأهالي من إسعافه، إلى أن تأكد من موته، ثم لاذ بالفرار.

وذكرت مصادر محلية أن رجلًا من بلدة صرين، في ريف منطقة منبج، شرقي حلب، قتل ابنه بمسدسه الخاص، بعدة رصاصات، بعد خلاف نشب بينهما منذ مدة.

ولم يكتفِ الوالد بقتل ولده، بل وقف إلى جانب جثمانه حتى تأكد من خروج روحه، ومنع الأهالي من إسعافه، ثم غادر المكان

وأوضحت أن الأب ارتكب جريمته بعد تهديدات تلقاها من ولده الشاب بقتله، إذ يعمل كلاهما مع ميليشيا “قسد”، ويشتهران بسمعتهما السيئة بين أهالي بلدتهما.

وشهدت منطقة ريف حلب الشرقي عدة جرائم حملت بصمة عناصر من الميليشيا الكردية، من بينها جرائم قتل واغتصاب لقاصرات، كان آخرها في بلدة دير جمال، حيث اعتدى عنصر من “قسد” جنسيًا على فتاة قاصر، ورماها بجوار البلدة.