سلطت صحيفة تركية الضوء على المعاناة التي يعيشها اللاجئون السوريون في تركيا، والمهاجرون عمومًا، وسط المشكلات التي تعاني منها البلاد.

ونشرت الكاتبة التركية “أصليهان أيكاتش” مقالًا في صحيفة “دوار” رأت فيه أن اللاجئين السوريين في تركيا تحولوا إلى كبش فداء لمشكلات البلاد، إذ أن ما يتعرضون له مرتبط بالأزمة الاقتصادية.

وأضافت أن البعض يستقون معلوماتهم عن المهاجرين واللاجئين من بعض مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصًا الـ “تيكتوك”، ويصدقون كل ما تتحدث به تلك المقاطع.

وأوضحت الكاتبة أن ترحيل اللاجئين السوريين من تركيا له ضوابط وقيود، ولا يمكن لأنقرة ترحيلهم دون الرجوع للقانون الدولي، داعيةً لوضع خطط تجاه المهاجرين في بلادها.

وأصبحت قضية اللاجئين السوريين في تركيا مؤخرًا الشغل الشاغل للأحزاب التركية، ولا سيما المعارضة منها، والتي لا تترك مناسبة إلا وتستغلها للحديث عن اللاجئين وضرورة ترحيلهم.

وتحمل الأحزاب التركية المعارضة اللاجئين مسؤولية أزمات البلاد الاقتصادية، في حين ينبري آخرون للدفاع عنهم، والحديث عن إنجازاتهم على مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.