اعتقلت قوات الأسد عدداً من ذوي المعتقلين أثناء تجمعهم تحت “جسر الرئيس” في دمشق في العاصمة دمشق أثناء انتظارهم الإفراج عن دفعات جديدة.

وبحسب موقع “صوت العاصمة” أن الاعتقالات جاءت بالتزامن مع ورود أنباء تفيد بتعمد سلطات نظام العصابة السوري تأخير إطلاق سراح المعتقلين بغية مساومة ذويهم على دفع مبالغ مالية.

وخلال الشهر الجاري، طالبت وزارة الداخلية التابعة لحكومة الأسد أقارب المعتقلين بعدم انتظار أبنائهم تحت “جسر الرئيس” وسط العاصمة السورية.

كما أشارت الوزارة إلى أنها لم تخصص مكاناً لتجمع المفرج عنهم بموجب “العفو” الأخير.

ونقلت صحيفة الوطن الموالية عن مصدر في داخلية النظام، أن عدداً كبيراً من المفرج عنهم، غادر السجن مستقلاً سيارة أجرة أو من خلال وسيلة نقل ثانية.