كشف رئيس حكومة نظام الأسد حسين عرنوس، أن شحنات النفط ستبدأ بالوصول إلى البلاد بعد الانتهاء من إجراءات الخط الائتماني الإيراني الجديد.

وخلال مؤتمر صحفي على هامش مؤتمر الاستثمار في الكهرباء والطاقات المتجددة بدمشق، أعلن هرموش عن البدء بخطوة العمل في الطاقة المتجددة بمناطق سيطرة النظام، مؤكداً أن هناك مشاريع قيد التنفيذ، وأخرى ستدخل في الإنتاج خلال الصيف المقبل.

وأكد عرنوس منح صندوق دعم الطاقات المتجددة سلفة مؤقتة بقيمة 10 مليارات ليرة سورية، معتبراً أن استثماراته ستحصد نهاية العام بين 20 ملياراً و30 مليار ليرة.

و اعتبر رئيس حكومة نظام الأسد حسين عرنوس، أن الوضع الاقتصادي والمعيشي صعب، مؤكداً أن الرواتب لا تتناسب إطلاقاً مع احتياجات الناس.

ونقلت صحيفة الوطن الموالية للنظام عن عرنوس خلال اجتماع مع الأكاديميين في جامع دمشق ، أن الوضع الاقتصادي صعب لكن الحل قادم، موضحاً أن هناك فجوة كبيرة بين الرواتب واحتياجات المواطن اليومية.

وأضاف أن الدولة لن ترفع الدعم عن أصحاب الدخل المحدود، لكن هناك شرائح سوف يتم إخراجها من الدعم لأنها ليست بحاجته.

وأشار عرنوس إلى أنه مع بداية العام القادم سيتم إبعاد نحو 25% من المواطنين من الدعم.

كما نوه عرنوس أن دعم التعليم سيستمر، أما دعم القطاع الصحي فإن الحكومة قدمت 200 مليار ليرة، مشدداً على موازنة الحكومة سيبقى فيها عجز.

وأوضح عرنوس أنه “ليس أمامنا خيارات، إلا طباعة العملة وتوزيعهاوهو ما يعتبر خطير على الاقتصاد الوطني، أو تخفيف التكاليف”.

 

 

 

 

 

 

نداء بوست