دفعت القوات الروسية بمئات المرتزقة السوريين من مليشيات بشار الاسد ، الذين دربتهم على مدار الأشهر الماضية، إلى الجبهات المشتعلة في أوكرانيا، لتعويض خسائرها الفادحة هناك.

وقالت منظمة “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة”: إن القوات الروسية نقلت، خلال الشهر الجاري وشهر نيسان الماضي، ما يزيد عن 500 مرتزق سوري، من أبناء المنطقتين الوسطى والجنوبية.

وأضافت أن معظم من تم نقلهم من المقاتلين السوريين إلى أوكرانيا؛ هم من ميليشيا اللواء الثامن، التابعة للفيلق الخامس، المدعوم روسيًا، ومن ميليشيا شركة “الصياد”، ومن الفرقة 25، التي يقودها المدعو سهيل الحسن.

وأوضح التقرير أن روسيا نقلت المرتزقة على دفعات، عبر قاعدتها في حميميم، بريف اللاذقية، بعد أن أخضعتهم لتدريبات لمدة أسبوعين، على عمليات الإنزال الجوي.

وحصلت المنظمة على معلوماتها من أقارب المرتزقة الذين تم نقلهم إلى روسيا، ومن ضباط برتب صغيرة، يتبعون لتشكيلات عسكرية نقلت روسيا بعض مقاتليها إلى أوكرانيا.

وأجرى ضباط روس، قبل أسابيع، تدريبات عسكرية مكثفة لمجموعات من ميليشيا “الفرقة 25”، التي تعرف باسم قوات النمر، في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، شملت التدرب على عمليات الإنزال الجوي.