طالب مسؤول أوكراني تركيا بالتحرك لمنع عبور حبوب بلاده المسروقة من قبل روسيا، والتي يتم نقلها عبر المضائق التركية، إلى الساحل السوري.

وأصدر السفير الأوكراني في أنقرة “فاسيلي بوندار” بيانًا طالب فيه تركيا بإغلاق مضيق البوسفور أمام سفينة محملة بتسعة عشر ألف طن من الحبوب الأوكرانية المسروقة.

وأضاف أن حمولة السفينة سرقت من مخازن “سيباستوبول”، وأنها أبحرت في طريقها إلى السواحل السورية، وفقًا لموقع “تلفزيون سوريا”.

وتحمل السفينة اسم “فينيقيا”، وترفع علم نظام الأسد، وتتبع لشركة شحن صغيرة، تدعى “سيريامار”، تمتلك أسطولًا صغيرًا، يضم ثلاث قطع بحرية، وتخضع للعقوبات الأمريكية.

وقبل أيام اتهمت مديرية المخابرات بوزارة الدفاع الأوكرانية روسيا بسرقة حبوب من المناطق التي تحتلها جنوبي البلاد، ونقلها على متن سفن شحن، تحمل العلم الروسي، إلى السواحل السورية والبحر المتوسط.

وتستخدم روسيا ميناء طرطوس السوري، الواقع تحت سيطرتها، لاستقبال الحبوب الأوكرانية المسروقة، التي يتم شحنها بحرًا، عبر سفن شحن روسية، من خلال مضيق “البوسفور” التركي.