تقدم أحد المزارعين في بلدة العشارنة بريف محافظة حماة ببلاغ رسمي لقسم الشرطة في مدينة سلحب للإبلاغ عن وجود جثّة شاب في العقد الثاني من العمر مقتولاً برصاصة بالرأس داخل إحدى الغرف المتطرفة عن البلدة ليتبين أنها تابعة للمدعو حسين الأحمد من أبناء مدينة سلحب والذي تم استدراجه من قِبل أحد أصدقائه للخروج برحلة صيد ضِمن الأراضي الزراعية.

وأفاد مراسل “نداء بوست” بوصول دورية تابعة لفرع الأمن الجنائي لمنطقة المزارع على أطراف بلدة العشارنة برفقة طبيب شرعي والذي أكّد بعد نقل الجثة وإجراء الفحوصات أن سبب الوفاة ناجم عن إطلاق النار على رأس المدعو حسين من مسافة قريبة باستخدام بندقية صيد.

وتقدم أهالي المدعو حسين المتطوع ضِمن ميليشيا الدفاع الوطني ببلاغ ضدّ أحد زملائه وهو المدعو يحيى خلوف بعد معرفة الأهل بوجود خلاف بينهما بعد عزل المدعو يحيى من تسيير شؤون منطقة “البورة” وتعيين حسين والتي تضم ممتلكات المدنيين من أبناء ريفَيْ إدلب الجنوبي وحماة الشمالي والتي تمّ العمل على تعفيشها من قِبل ميليشيا الدفاع الوطني عقب تهجير قاطنيها نحو المناطق المحررة في الشمال السوري.

وتشهد مناطق سيطرة النظام في الداخل السوري انفلاتاً على الصعيد الأمني بين المدنيين بالتزامن مع انتشار ظاهرة حمل السلاح بين الأهالي من قِبل المتطوعين ضمن الميليشيات المساندة لقوات النظام وسط مطالبة الشارع المدني بإنهاء تلك الظاهرة التي تسببت بإزهاق أرواح العديد منهم دون أي سبب.

 

 

 

 

 

 

 

 

نداء بوست