أطلق نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لملف سوريا وبلاد الشام في مكتب شؤون الشرق الأدنى إيثان داس غولدريتش تصريحات جديدة بشأن مصير الأسد في ظل الانسحاب الروسي من سوريا.

وقال “غولدريتش” في مقابلة مع موقع “العربي الجديد”: إن رئيس النظام السوري بشار الأسد يشكل العقبة الرئيسية أمام تحقيق تقدم في اللجنة الدستورية”.

وأضاف: “إن الولايات المتحدة الأمريكية وبكل تأكيد لا تدعم التطبيع مع نظام الأسد ولا تدعم محاولات إضفاء الشرعية عليه”.

وأردف: “لن نرفع العقوبات المفروضة على “الأسد” أو نتنازل عنها بل على العكس ففي العام الماضي، فرضت الولايات المتحدة عقوبات إضافية على جماعات وأفراد عديدين على علاقة بالنظام السوري”.

وتابع: “إن إدارة الرئيس بايدن ليس لها أي نية في الوقت الحالي لمحاولة تغيير النظام السوري، ولكننا سنواصل المطالبة بالمساءلة والعدالة”.

يذكر أن نظام الأسد ارتكب بدعم  دبلوماسي روسي مجازر دموية بشعة باستخدام الأسلحة الكيماوية راح ضحيتها آلاف المدنيين الأبرياء، وذلك وسط صمت مطبق من قبل المجتمع الدولي وأمريكا وأوروبا.