انقطع التيار الكهربائي بشكل مفاجئ منذ عدة أيام حتى صباح أمس السبت في السويداء، حيث أُعلن عن عطل فني طارئ في محطة تحويل الزارة أدى إلى خروج مجموعتَيْ توليد لتخرج باقي المحطات بشكل مباشر.

وهذا الانقطاع أدى إلى أضرار مادية للمواطنين حيث فسدت بعض موادّ مؤنة الشتاء في البرادات وكذلك اللحوم، والأمر نفسه لدى أصحاب المحلات التجارية.

وأدى ارتفاع درجات الحرارة، لإتلاف المواد المخزنة في البرادات من اللحوم أو الدجاج إنْ وجد في ظل هذا الغلاء.

لكن هذه الخسائر التي طالت جميع المواطنين لحقت أصحاب محلات الألبان والأجبان واللحوم والدجاج والمثلجات بشكل أكبر خاصة بعد عدم قدرتهم على تأمين البنزين والمازوت للمولدات بسبب غلائه في السوق السوداء، مع العلم بأن الانقطاع تجاوز 15 ساعة في اليوم الواحد.

صاحب محل مخصص لبيع الألبان والأجبان يقول بأنه رغم ساعات التقنين كنا نحافظ على الموادّ لكن الانقطاع لأكثر من 15 ساعة أتلف كل الموادّ خاصة في هذا الجو الحارّ وتُقدَّر قيمتها بأكثر من 5 ملايين ليرة سورية.

فيما يقول شاب آخر يمتلك ملحمة بأنه لا يلوم أحداً من المسؤولين، ولكن يلوم نفسه وكل شخص يحمل الجنسية السورية ويرضى بهذا الذل، الذي إن دلّ على شيء فهو يدلّ على استخدام حكومة النظام لكافة الوسائل لقهر المواطنين وإذلالهم وتضييق الخناق عليهم.