وصلت إلى محافظة الحسكة تعزيزات عسكرية كبيرة لقوات التحالف الدولي خلال 72 ساعة الماضية دخلت من معبر الوليد الحدودي مع العراق ليتم توزيعها على قواعد التحالف شمال شرق سورية.

وقال مراسل في الحسكة أن قافلة لقوات التحالف الدولي تضم نحو 30 شاحنة محملة بمواد لوجستية وعسكرية دخلت إلى قواعده في محافظتي الحسكة ودير الزور قادمة من شمال العراق .

وقبل ذلك بعدة أيام، وصلت قافلة أخرى لقوات التحالف تعد الأضخم إلى قواعد التحالف المنتشرة شمال شرق سورية مؤلفة من 76 عربة عسكرية تحمل مواد لوجستية ومعدات عسكرية.

كما تهدف قوات التحالف من خلال جلب تلك التعزيزات إلى توسيع قواعدها العسكرية المنتشرة في المنطقة.

و أكدت مصادر محلية في ريف الحسكة عن قيام تلك القوات بنصب منظومة رادار في قاعدتها العسكرية بالقرب من سد الحسكة الشمالي وذلك بعد إنهاء التجهيزات الأولية اللازمة لتشغيل تلك المنظومة.

بالإضافة إلى قيام قوات التحالف بتوسيع قاعدتها في صوامع تل بيدر شمالي الحسكة الواقعة على الطريق ال M4 في المنطقة الممتدة بين بلدة تل تمر ومدينة القامشلي بعد أن ضمت إليها احد المواقع الذي كانت تتخذه قسد كمقر لقوات الدفاع الذاتي والذي كان سابقا نقطة عسكرية لقوات النظام حيث قامت بتحصينه ونشر عدد من العربات والمعدات العسكرية في محيطه بالإضافة إلى تزويده بعدد من عربات الهمر الأميركية.

وتأتي خطوات تعزيز وتوسيع قواعد التحالف الدولي شمال شرق سورية كنوع من الرد على تحركات القوات الروسية وتعزيزها لمواقعها في مطار القامشلي بعد أن زودته بعدد من الطائرات الحربية والمروحية بالإضافة إلى قيام روسيا بنشر منظومة دفاع جوي داخل المطار فضلاً عن تحركات القوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها والتي أيضا تبحث عن موضع قدم لها في تلك المناطق تحت راية قوات النظام ويدعم مباشر من قبل القوات الروسية.