لقي عنصران من قوات النظام السوري، مصرعهما يوم أمس الثلاثاء، إثر هجوم مسلح شنه مجهولون على نقطة عسكرية في محيط جبل البشري جنوب مدينة الرقة.

وقال مراسل “نداء بوست”: إن مجهولين يعتقد أنهم يتبعون لتنظيم “داعش” استغلوا الظروف الجوية والعاصفة الغبارية التي ضربت المنطقة، ونفذوا هجوماً استهدف إحدى نقاط قوات النظام في جبل البشري.

وبحسب ما ذكرت مصادر محلية فإن الهجوم وقع في نفس المكان الذي تعرضت فيه حافلة عسكرية لقوات النظام لهجوم قبل أيام.

ولقي أحد عشر عنصراً من قوات النظام مصرعهم وجُرح ثلاثة آخرون جرّاء استهداف إحدى حافلات نقل الركاب التي كانت تقلّهم على أوتوستراد “حمص – الرقة” صباح يوم الإثنين الماضي بحسب ما أفاد مراسل “نداء بوست”.

واعترفت وزارة الدفاع التابعة لنظام الأسد عَبْر بيانٍ رسميّ قامت بنشره على موقعها الرسمي بمقتل أحد عشر جندياً جراء الهجوم الذي تعرضوا له بمنطقة “الجيرة” خلال محاولتهم الوصول إلى مدينة حمص.

ونقل مراسلنا عن مصدر محلي قوله: إن عملية استهداف حافلة نقل الركاب جرت في ساعة مبكرة من صباح يوم الإثنين من قِبل مجهولين يُعتقد بانتمائهم لتنظيم “داعش” الذي يتخذ من البادية السورية مركزاً لانطلاق هجماته ضد مواقع قوات النظام والميليشيات الإيرانية الداعمة له المتواجدة في المنطقة.

وأعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الهجوم الذي تعرضت له الحافلة.

يشار إلى أن تنظيم داعش دائماً ما يستغل الظروف الجوية التي تشهد مناطق شمال شرقي سورية وخصوصاً الأجواء السديمية المغبرة، ليقوم بتنفيذ هجمات تستهدف مواقع قوات النظام والميليشيات المساندة لها.