شهدت ولاية هاتاي جنوب تركيا تعرض عائلة سورية لاجئة لهجوم عنصري عنيف من قبل عدد من  المواطنين الأتراك.

وأفادت مصادر إعلامية محلية بأن شابًا تركيًا اعتدى بالضرب على طفلة سورية، وعندما تدخل والدها للدفاع عنها تعمد الشاب التركي ضربه.

وأوضحت المصادر أن الشاب التركي اعتدى على والد الطفلة بمجرفة حديدية ما أدى إلى كسر يده اليسرى.

وأشارت المصادر إلى أن الشاب التركي عاد في الليل يحمل مسدسًا وهدد بإطلاق النار على والد الطفلة، ما دفع بالأخير إلى الاتصال بالشرطة حيث تم فتح ضبط تحقيق ضد الشاب التركي.

وذكرت المصادر أن عددًا من أقارب الشاب التركي تجمهروا في الصباح أمام منزل اللاجئ السوري واستغلوا ذهابه إلى العمل وقاموا باقتحام منزله والاعتداء على زوجته وأفراد عائلته بالضرب المبرح.

ولفتت المصادر إلى أن العائلة السورية اضطرت إلى مغادرة منزلها هربًا من المواطنين الأتراك الذين اعتدوا عليهم.

ويعاني اللاجئون  السوريون في تركيا من حملات العنصرية والاضطهاد التي تطلقها وتوجهها أحزاب المعارضة.

يذكر أن عدد اللاجئين السوريين في تركيا بلغ 3 مليون و624 ألف شخص سنة 2020، يتركز أغلبهم في اسطنبول وأنطاكية وغازي عينتاب.