قال الجيش الأردني في بيان، أمس الجمعة، إنه أحبط عملية تهريب مخدرات من سوريا، لصالح مجموعات مسلحة وصفها بأنها “مدعومة من جهات خارجية”.

وأضاف: “استمرارا للجهود التي تبذلها القوات المسلحة الأردنية (..) في الحفاظ على الأمن المحلي والإقليمي، نفذت المنطقة العسكرية الشرقية فجر الجمعة، عملية نوعية ضمن منطقة المسؤولية”.

وأشار إلى أن العملية “أسفرت عن إحباط محاولة تسلل وتهريب كميات كبيرة (لم يحددها) من المواد المخدرة قادمة من الأراضي السورية”.

ونقل البيان عن مصدر عسكري وصفه بالمسؤول (لم يسمه)، قوله إن “قوات حرس الحدود وبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية وإدارة مكافحة المخدرات، تعاملت مع مجموعات مسلحة تنتهج عملية التهريب بطريقة احترافية، تقودها تنظيمات منظمة مدعومة من جهات خارجية”.

وتابع المسؤول العسكري: “حاولت اجتياز الحدود بطريقة غير مشروعة وذلك من الأراضي السورية إلى الأراضي الأردنية”.

وأردف: “تعاملت آليات رد الفعل السريع مع هذه المجموعات من خلال تطبيق قواعد الاشتباك المعمول بها في القوات المسلحة الأردنية”، حسبما نقلت وكالة “الأناضول”.

واستطرد: “بعد تكثيف عمليات البحث والتفتيش للمنطقة تم العثور على 716 ألف حبة كبتاجون، وتم تحويل المضبوطات إلى الجهات المختصة”.

وزاد: “القوات المسلحة الأردنية ماضية في التعامل مع هذه المليشيات والعصابات المنظمة بكل قوة وحزم، ومع أي تهديد على الواجهات الحدودية، وأية مساع يراد بها تقويض أمن الوطن وترويع مواطنيه وزعزعة أمن واستقرار المملكة”.

 

 

 

 

 

 رصد