دارت اشتباكات بالأسلحة الفردية بين عدة عناصر من ميليشيا “الدفاع الوطني” في منطقة الزبداني بريف دمشق.

وقال مراسل “نداء بوست” بالمنطقة، أن خلاف نشب صباح اليوم، بين عنصرين من الميليشيا الأول من أبناء الزبداني يدعى “مروان” والآخر يدعى “حسن” ينحدر من دمشق.

وذكر المراسل أن الخلاف نشب على إحدى النقط العسكرية الواقعة قرب المدينة، ما تطور لضرب بالأيدي وعراك ثم لإطلاق نار بين العنصرين.

وأضاف أن العنصر مروان أطلق النار بمسدسه على العنصر حسن بثلاثة رصاصات بقدمه وفخذه ، ليقوم حسن بالرد هو ورفيقه على مروان بعدد من الرصاصات.

وبحسب المراسل فإن مروان وحسن وعنصر آخر أصيبا بإطلاق النار وتم نقلهم لإحدى المشافي في مدينة الزبداني ، والعنصر مروان بحالة خطرة بعد تلقيه رصاصات بمنطقة البطن.

وأكد المراسل أن الميليشيا انتشرت بشكل كبير على النقطة العسكرية وقاموا بتحويل العنصرين إلى التحقيق بسبب تواجدهم أثناء الشجار والاشتباك بين العناصر.

ومن جهة أخرى أكد مصدر أهلي من داخل بلدة سرغايا القريبة من مدينة الزبداني، فإن تعزيزات عسكرية للميليشيا انطلقت صباح اليوم متجهة إلى مدينة الزبداني.

حيث أن التعزيزات لم تدخل المدينة وانتشرت بشكل كبير على أطرافها وعلى مداخل ومخارج المدينة، تزامنا مع تسيير دوريات مكثفة داخلها.