شنّت دوريات تابعة لفرع “الأمن العسكري” أمس الثلاثاء حملة مداهمات داخل بلدة حلبون بريف دمشق، اعتقلت خلالها عدداً من الشبان من أبناء البلدة.

وقال مراسلون بالمنطقة، إنّ 4 دوريات لفرع الأمن العسكري داهمت عدة أحياء ونصبت حواجز تفتيش، بذريعة البحث عن مطلوبين بقضايا جنائية، ومتخلّفين عن الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية في جيش النظام.

الحملة تركزت بالقرب من مسجد الأبرار على أطراف البلدة، وبجانب ثانوية حلبون المختلطة، حيث داهمت أكثر من 10 منازل وأجرت فيها تفتيشاً دقيقاً.

وأكد المراسلون أن الدوريات اعتقلت 8 شبان من أبناء المنطقة وتم اقتيادهم لجهة مجهولة، بالإضافة لنصبها عدة حواجز على بعض الطرق المؤدية إلى خارج البلدة.

ومن بين الشبان الذين جرى اعتقالهم، واحداً يعاني من إعاقة في إحدى قدميه من جراء إصابته بقصف سابق لقوات النظام على البلدة.

وشنّت مخابرات النظام حملات دهم وتفتيش واعتقال في فترات سابقة بمختلف مناطق ريف دمشق وأطراف العاصمة دمشق، بتهم مختلفة أبرزها التخلف عن الخدمة العسكرية بجيش النظام.

واعتقلت مخابرات النظام منتصف الشهر الجاري ثلاثة شبان في بلدة خان الشيح بريف دمشق الغربي، من متطوعي منظومة الخوذ البيضاء “الدفاع المدني”.

حيث داهمت دوريات تابعة للأمن العسكري منازل المطلوبين واعتقلتهم ونقلتهم بشكل مباشر إلى الأفرع الأمنية داخل العاصمة دمشق.