شهدت مدينة رأس العين شمال الحسكة اليوم الخميس جريمة مروعة راح ضحيتها مدني من أبناء المدينة بعد استهداف عبر إطلاق النار بشكل مباشر.

وقال مراسل في الحسكة: إن الحاج حمادة البرهاوي الشيشاني، والذي يعمل كصائغ ذهب في المدينة لقي حتفه بعد إطلاق النار عليه بشكل مباشر من قبل شخصين ملثمين على دارجة نارية.
وأضاف مراسلنا، أن المسلحان قاما بإطلاق النار باتجاه الشيشاني عند خروج من منزله والذي في شارع العبرة بالقرب من مدرسة ابن خلدون في مدينة رأس العين، ومن ثم قاموا بسرقة الحقيبة التي كانت بحوزته، والتي تحوي مصاغ ومجوهرات ذهبية.

وتشهد المدينة حالة من الاستنفار لقوات الشرطة المدنية والعسكرية وفصائل الجيش الوطني المتواجدة في المدينة بحثاً عن الفاعلين وخاصة أن الجريمة وقعت في وضح النهار وفي وسط المدينة.

وكانت مدينة رأس العين قد شهدت قبل عدة أيام إضراباً عاماً لأصحاب المحال التجارية في السوق الرئيسي للمدينة، وذلك بعد تعرض مستودع للمواد الغذائية تعود ملكيته للمدعو سمير العون أحد تجار المدينة.

وأعلن تجار المدينة الإضراب وإغلاق محلاتهم احتجاجاً على تردي الوضع الأمني داخل المدينة ومطالبين جهاز الشرطة المدنية والعسكرية بأخذ دورها وإلقاء القبض على الفاعلين.

وتمكنت حينها دورية عسكرية تابعة لهيئة ثائرون للتحرير التابعة للجيش الوطني السوري من إلقاء القبض على المشتبه بهم وتسليمهم إلى جهاز الشرطة المدنية.

يشار إلى انها المرة الأولى التي تشهد فيها مدينة رأس العين مقتل أحد الأشخاص بغرض السرقة حيث تعيش المدينة منذ فترة حالة من الهدوء والاستقرار بعد تمكن الجهات العسكرية من ضبط الأمن داخل المدينة وإبعاد شبح المفخخات والعبوات الناسفة التي أودت بحياة العديد من المدنيين في وقت سابق.