بدأت الميليشيات الإيرانية بعد إنهاء المعسكرات التدريبية التي أجرتها للعناصر المحليين المنضمين إليها مؤخراً إجراء تدريبات خاصة ونوعية لأولئك العناصر.

وقال مراسل “نداء بوست” في الرقة: إن حركة النجباء العراقية إحدى الميليشيات التابعة لإيران في المنطقة بدأت تدريب عناصرها على استخدام راجمات الصواريخ قصيرة المدى في بادية البشري بريف مدينة الرقة الشرقي.

وأضاف مراسلنا أن تلك الميليشيات قد قامت بنقل الراجمات من ريف دير الزور الغربي إلى بادية جبل البشري شرق الرقة عَبْر سيارات مدنية خاصة تجنُّباً لاستهدافها من قِبل الطيران الحربي الإسرائيلي أو الطيران التابع للتحالف الدولي.

وكانت المنطقة قد شهدت استنفاراً أمنياً للميليشيات الإيرانية في محيط بادية جبل البشري بالتزامن مع بدء التدريبات واختبار راجمات الصواريخ والصواريخ المحلية الصنع التي قامت الميليشيا بجلبها.

وكانت الميليشيات الإيرانية قد بدأت في الفترة الماضية تجنيد العديد من الشبان من أبناء المنطقة في صفوفها وزجهم في معسكرات تدريبية مستغلة الظروف المعيشية والاقتصادية السيئة لأهالي المنطقة.

وقال مراسل “نداء بوست” في الرقة: إن ميليشيات الحرس الثوري الإيراني وبعد أن استقطبت العديد من أبناء المنطقة إلى صفوفها بدأت إنشاء معسكرات خاصة لتدريب عناصرها المحليين.

حيث باشرت تلك الميليشيات عمليات تدريب للعناصر المحليين الذين انضموا إلى صفوفها في الفترة الأخيرة وفي مقدمة هذه الميليشيات ميليشيا حزب الله وميليشيا لواء الباقر اللتين أقامتا معسكراً لعناصرهما في بادية صفيان الخاضعة لسيطرة قوات الأسد جنوب غرب مدينة الطبقة.

ويتم تدريب العناصر الجدد على طرق استخدام الأسلحة المضادة للدروع وصواريخ الكاتيوشا والمدفعية الثقيلة تحت إشراف قيادات من الحرس الثوري الإيراني.

يُشار إلى أن الميليشيات التابعة لإيران والحرس الثوري قد بدأت في الفترة الأخيرة التغلغل في مناطق شمال شرق سورية تحت راية قوات النظام وخاصة بعد الانسحابات الأخيرة وإخلاء المواقع الذي نفذته القوات الروسية.