اختطفت جماعة مسلحة، تنشط في ريف حمص، قرب الحدود مع لبنان، عائلةً سوريةً بأكملها، وطالبوا ذويهم بفدية مالية كبيرة.

وقالت شبكة “السويداء 24”: إن العائلة تنحدر من محافظة السويداء، خرجت قبل أيام، إلى لبنان، لإجراء مقابلة في سفارة ألمانيا، من أجل التنسيق للسفر، وأثناء عودتها وعبورها الحدود اللبنانية تعرضت للخطف.

وأضافت أن العائلة مكونة من أب وأم وطفلين، خرجوا عبر طريق غير شرعي يستخدمه مهربو البشر، وأثناء عودتهم انقطع الاتصال بهم، ثم تلقى أقاربهم اتصالًا هاتفيًا من الخاطفين، طالبوهم فيه بدفع فدية قدرها 100 مليون ليرة سورية.

وأشارت الشبكة إلى أن منطقة الحدود اللبنانية بريف حمص تغص بجماعات الاتجار بالبشر، التي غالبًا ما تكون مدعومة من قبل أمن النظام، بل ومرتبطة بها.

وتسجل مناطق سيطرة الأسد حوادث خطف بشكل شبه يومي، وخصوصًا في أرياف حمص والساحل والجنوب السوري، وسط استهتار كبير من قبل أجهزة النظام الأمنية.