توقع وزير الزراعة الأردني خالد الحنيفات، اليوم الثلاثاء، ارتفاع أسعار الأضاحي نظراً لارتفاع أسعار الأعلاف، مؤكداً وجود حملات مراقبة للأسعار بالتعاون مع وزارة الصناعة والتجارة الأردنية.

وأضاف خلال افتتاح المحجر البيطري في المفرق (70 كيلومتراً شرق العاصمة عمّان)، أنه تم “افتتاح باب استيراد المواشي من أكثر من دولة خارج المصادر التقليدية، وهناك ما بين نحو 550-600 ألف رأس جاهزة للبيع وتغطي موسم عيد الأضحى”.

“حجم الصادرات هذا العام والعام الماضي من أعلى المستويات والأسعار التي تباع فيها الماشية خارجياً تعتبر مجزية”، وفق الحنيفات الذي لفت إلى أن الأردن يعد الدولة العاشرة بالعالم في تصدير المواشي.

وأشار إلى القيام بتعداد حقيقي وواقعي للماشية لمعرفة حيازات كل مربي، وبالتالي توزيع الأعلاف بعدالة خلال شهر أيلول/ سبتمبر 2022.

وتعد الثروة الحيوانية في الأردن أحد أهم الأنشطة الفرعية لقطاع الزراعة، وذلك لما تسهم به من تشغيل الأيدي العاملة وتوفير سبل العمل والحياة الكريمة لعدد من سكان الريف والبادية، بالإضافة لما تقدمه من منتوجات أساسية لاستهلاك المواطنين في المملكة.

وبحسب إحصائية لدائرة الإحصاءات العامة في الأردن، صدرت مطلع العام الحالي، متضمنة نتائج مسح الثروة الحيوانية الذي يبيّن أعداد حيوانات المزرعة حسب النوع والسلالة والجنس وفئة العمر، إضافة إلى أعداد المواليد والنافق، فإن عدد رؤوس الضان في الأردن وصلت حتى نهاية عام 2020، إلى أزيد من ثلاثة ملايين رأس، والماعز أزيد من 762 ألف رأس، واقترب عدد الأبقار من 78 ألف بقرة. علماً أن معظم الثروة الحيوانية الأردنية تتركّز في المفرق شرقاً ثم العاصمة عمّان.