شهدت محافظة ريف دمشق جريمة مروعة بحق فتاة في العقد الثاني من العمر، بعد أن تعرضت لمحاولة اعتداء جنسي من قبل الجاني.

وذكرت صفحات موالية للنظام، على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن شابًا حاول الاعتداء على فتاة، بمنطقة الكسوة، في ريف دمشق، لكنها مانعته، فقتلها عبر ضربها بأسطوانة غاز صغيرة على رأسها.

وأضافت المصادر أن الفتاة فارقت الحياة، على إثر تلك الضربات، فقام القاتل برمي أغراضها الشخصية والأوراق العائدة لها ضمن منطقة زراعية، وسرق جهاز هاتفها المحمول.

وانفضح أمر الجريمة بعد خروج رائحة كريهة من الشقة التي تتواجد فيها الجثة، قادت لمعرفة مكانها، وبشهادة الأهالي عن الأشخاص الذين كانوا يترددون إلى المبنى، تم الوصول للقاتل.

ويوم أمس أزيح الستار عن جريمة قتل وقعت قبل ثلاثة أعوام، في جب رملة، بريف حماة، بحق شاب، قتله أشقاؤه، بالتعاون مع والدهم ووالدتهم، من أجل قطعة ذهب.

وتسجل مناطق سيطرة النظام جرائم قتل شبه يومية، أغلبها ناجم عن عمليات سرقة أو خطف أو سطو مسلح، تنفذ معظمها بالسلاح الناري.

 

 

 

لسبب صادم.. عائلة بأكملها تشترك بجريمة قتل أحد أفرادها في حماة