هاجم دريد الأسد، ابن عم رئيس النظام السوري بشار الأسد، حكومة النظام ووصفها بالظالمة، حيث طالب بقطع الكهرباء عن قصور المسؤولين دون استثناء، لإحياء مناطق غابت عنها معظم الخدمات.

وكتب دريد الأسد على صفحته في “فيس بوك”: “هلق هوي صحيح بالمبدأ مقولة أنو الوطن ليس فندقا تغادره كلما ساءت الخدمة فيه؛ بس كمان مامعقول بهل فندق غرفة بتجي الكهرباء 24/24 والغرفة الثانية بتجي 6 ساعات وبتنقطع ساعتين! والغرفة الثالثة بتجي 4ساعات وبنقطع ثلاثة وهيك! “.

وأضاف دريد قاصدًا مسؤولي النظام: فإما بتجيبوا الكهرباء بكل الغرف أو بتقطعوها على كل الغرف”، مشيرًا بذلك لقصور المسؤولين ومن ضمنها قصور آل الأسد، والمصانع الخاصة بتجار الحرب.

وتأتي تلك النبرة الكلامية من ابن عم الأسد بسبب تفاقم الأزمات الاقتصادية والخدمية والأمنية بمناطق سيطرة ميليشات الأسد، وخاصة الساحل السوري، إذ بعث الأهالي قبل فترة بمطلب للوزير بأن يكون التقنين مثل باقي المحافظات(سعرنا بسعرهم).

وتعاني مناطق سيطرة ميليشات الأسد واقعًا معيشيًا مترديًا، في ظل الأزمات المتراكمة على كافة المجالات، ومنها ارتفاع الأسعار، والبطالة والفقر ونقص الخدمات، وأهمها الكهرباء، مع الوعود الكاذبة من النظام بتحسين الواقع.