تخلت أم سورية، في مناطق سيطرة الأسد عن فلذات كبدها، ورمت بهم في شارع بريف محافظة اللاذقية، غربي سوريا.

ونقل موقع تلفزيون “الخبر” الموالي عن مدير مستشفى جبلة الوطني، بريف اللاذقية، قصي الخليل، أن أمًا رمت طفليها، أربع سنوات، والآخر سبعة أشهر، قرب الطريق العام بجبلة.

وأضاف أن أهالي المنطقة عثروا على الطفلين وسلموهم للمشفى، حيث ذكرت الطفلة الكبيرة أن أمها أخبرتها بوجوب البقاء في الشارع، ريثما يأتي أحدهم لأخذها مع شقيقها.

وتكررت ظاهرة ترك الأطفال في الشوارع، ضمن مناطق سيطرة الأسد، في ظل الفقر المدقع، وعدم القدرة على تأمين الاحتياجات الضرورية من قبل أرباب الأسر.

وتصنف تقارير حقوقية، سوريا كواحدة من أكثر مناطق العالم فقرًا، إذ يرزح قرابة تسعين بالمئة ممن بقي من شعبها تحت خط الفقر.