قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن مباحثاته مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين حول التطورات في سوريا “ستجلب أجواء الارتياح إلى المنطقة”.

جاء ذلك في تصريحات للرئيس التركي، الجمعة، في مستهل لقائه بوتين بمدينة سوتشي الروسية.

وأعرب أردوغان عن سعادته بلقاء بوتين مجددا بعد 17 يوما من لقائهما في العاصمة الإيرانية طهران.

ولفت إلى أن اجتماعه الثنائي مع بوتين اليوم “مهم للغاية من حيث إبراز الدور الذي تلعبه تركيا وروسيا في المنطقة”.

وبخصوص الشأن السوري، قال الرئيس أردوغان: “واثق أن مباحثاتنا (مع بوتين) حول التطورات في سوريا ستجلب أجواء الارتياح إلى المنطقة”.

وأكد أن تضامن البلدين في مكافحة الإرهاب يحمل أهمية كبيرة، وأن المباحثات التي ستجري ستدعم الخطوات التي سيتم الإقدام عليها بهذا الصدد.

وأشار إلى أن المباحثات التي أجراها وفدا البلدين في تركيا جرت بشكل مثمر، مضيفا:” تناولا العديد من القضايا في مجالات السياسة والاقتصاد والتجارة، وأنا واثق أنها ستفتح صفحة مختلفة للغاية للعلاقات التركية ـ الروسية”.

كما شدد أردوغان على أهمية مسألة مفاعل أق قويو النووي جنوبي تركيا، مبينا أن اتخاذ قرار بشأن المحطة اليوم سيقطع الطريق أمام أي تأخير، لأن من المهم للغاية أن يتحقق الجدول الزمني المحدد بهذا الخصوص، وأن يتم إكمال أق قويو في التاريخ المعين.

ولفت إلى أن محطة أق قويو النووية ستلبي 10 بالمئة من حاجة تركيا للطاقة.

تجدر الإشارة أن تركيا وروسيا وقعتا في ديسمبر/ كانون الأول 2010، اتفاقا للتعاون في إنشاء وتشغيل محطة آق قويو بولاية مرسين.

ومن المتوقع أن تدخل المحطة حيز التشغيل بحلول عام 2023، بعد أن تم وضع حجر أساسها في أبريل/ نيسان 2018.

 

 

 

 

 

الأناضول