أعلنت الشرطة الأمريكية أن جريمة قتل رجل مسلم، مساء الجمعة، 5 أغسطس/آب 2022 في مدينة ألباكركي بولاية نيو مكسيكو (جنوب) قد تكون مرتبطة بحوادث قتل 3 مسلمين آخرين، خلال الأشهر التسعة الماضية في المدينة نفسها.

قالت الشرطة الأمريكية، في بيان، إنها عثرت على جثة قتيل رابع مسلم من جنوب آسيا يعتقد أنه في العشرينات من عمره، بحسب ما نقلت وكالة أسوشيتد برس، الأحد 7 أغسطس/آب 2022

عدم القدرة على تحديد هوية القتيل

لم تحدد الشرطة هوية القتيل، لكنها قالت إنها عثرت عليه في وقت متأخر الجمعة، بعد تلقيها مكالمة هاتفية بشأن الحادثة.

كما أكدت الشرطة أن المحققين المحليين وضباط إنفاذ القانون يحققون في علاقة محتملة بين الجرائم المنفصلة الواقعة بحق المسلمين الأربعة.

بحسب وكالة أسوشيتد برس، فإن اثنين من الضحايا وهما محمد أفضل حسين (27 عاماً) وأفتاب حسين (41 عاماً) قُتلا، وكلاهما من باكستان وكانا يرتادان نفس المسجد.

بينما الضحية الثالثة محمد أحمدي (62 عاماً) وهو من أصول جنوب آسيوية، قتل هو الآخر في نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

جرائم قتل ضد مسلمين

بدوره، قال هارولد مدينا، رئيس شرطة مدينة ألباكركي، في مؤتمر صحفي، السبت: “هناك سبب للاعتقاد أن الجريمة الأخيرة مرتبطة بحوادث القتل تلك”.

كما قالت سلطات المدينة إنها لا تستطيع التصريح بأن الجرائم المذكورة هي جرائم كراهية قبل التعرف على القاتل ومعرفة الدافع وراء جرائمه.

فيما أعربت ميشيل لوغان غريشام حاكمة نيو مكسيكو عن غضبها من هذه الهجمات، وأكدت تضامنها مع الجالية المسلمة في الولاية الواقعة بجنوب غرب الولايات المتحدة، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية.

بايدن يعرب عن حزنه

في سياق ذي صلة، أعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن، الأحد، عن “حزنه وغضبه” من جرائم قتل منفصلة أودت بحياة 4 مسلمين في ولاية نيو مكسيكو.

في حين تحقق الشرطة الأمريكية في علاقة محتملة بين مقتل 3 مسلمين مؤخراً ومقتل مسلم آخر في عام 2021 في مدينة ألباكركي بولاية نيو مكسيكو (جنوب).

قال بايدن، في تغريدة على تويتر؛ تعليقاً على الحوادث: “أشعر بالغضب والحزن بسبب حوادث القتل المروعة لأربعة رجال مسلمين في ألباكركي”.

كما أوضح أن إدارته “تنتظر تحقيقاً كاملاً” في الحوادث التي استهدفت 4 من الجالية المسلمة في المدينة، وكان آخرهم شاب من جنوب آسيا قُتل أمس الأول.

في حين أعرب الرئيس الأمريكي عن تضامنه مع عائلات الضحايا، قائلاً إن إدارته “تقف بقوة إلى جانب الجالية المسلمة”. وأكد أنه “لا مكان لجرائم الكراهية هذه في أمريكا”.