فرّ عشرات الموقوفين، من عدة جنسيات عربية، من سجن لبناني، بحيلة ذكية، وبتعاون مع جهات خارج سوار السجن.

ووفقًا لصحيفة “لوريان لوجور” اللبنانية، فقد تمكن ثلاثون سجينًا، على الأقل، من الهروب من سجن العدلية، قرب قصر العدل في بيروت.

وأضافت الصحيفة أن السجناء تمكنوا من الفرار بعد أن أدخل مجهولون، بالتعاون مع أشخاص داخل السجن، لهم موادًا ساعدتهم على فتح نافذة والهروب منها.

ومن أبرز جنسيات السجناء الفارين سوريين وفلسطينيين، متهمين بقضايا متفرقة.

ويقبع مئات الشبان السوريين في السجون اللبنانية، وخصوصًا سجن رومية، بتهم متعددة، من أبرزها التعاون مع الثورة السورية.