علقت مصادر رسمية أردنية على نبأ اعتقال سلطات المملكة لماهر الأسد، شقيق رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وقائد ميليشيا الفرقة الرابعة.

ونقل موقع “عمون” الأردني عن مصادر رسمية في البلاد أن الحديث عن اعتقال الأسد مجرد إشاعة، وهو عار عن الصحة تمامًا.

وزعم ناشطون ومغردون على وسائل التواصل الاجتماعي، يوم أمس الأحد، أن مجموعة من الجيش الأردني اعتقلت الأسد، وساقته إلى جهة مجهولة، وتكتمت عن ذلك، لضرورات أمنية.

وزعم آخرون أن الجهة التي اعتقلت ماهر الأسد مجهولة، إذ تم ذلك خلال إشراف الأخير على تهريب كمية من الحبوب المخدرة، عبر حدود سوريا مع الأردن.

ويقود الأسد ميليشيا الفرقة الرابعة في جيش الأسد، المتهمة بارتكاب مجازر مروعة في مختلف المناطق السورية، كما تتهم الفرقة بالمسؤولية الكبرى عن تهريب المخدرات عبر الحدود الأردنية.