نشرت كلية الصحة العامة بجامعة الكويت دراسة حذرت فيها من أن ارتفاع درجات الحرارة سيزيد من معد الوفيات بالبلاد.

وقالت الدراسة: “إنه بحلول نهاية القرن الحالي، فإن 14 من كل 100 حالة وفاة في الكويت قد تكون بسبب الحرارة القاسية”.

وأضافت: “أن آثار التغير المناخي لن تكون متساوية بين جميع فئات المجتمع في الكويت، إذ سيكون العاملون في الظروف القاسية أكثر عرضة للخطر”.

وأردفت: “أن وتيرة ‏ارتفاع درجات الحرارة منذ التسعينيات في الكويت إلى الوقت الحالي باتت غير مسبوقة، مقارنة بدرجات الحرارة في العقد الأول”.

يذكر أن الكويت شهدت هذا الصيف ارتفاعًا غير مسبوق لدرجات الحرارة حيث وصلت إلى أكثر من 50 درجة مئوية.