أقدم شابٌ لبناني مسلّح اليوم الخميس، على احتجاز عدد من الرهائن المدنيين داخل أحد المصارف في العاصمة بيروت، لاسترجاع وديعة مالية وضعها في المصرف.

وأفادت مصادر إعلامية لبنانية بأن الشاب باسم حسين أقدم على احتجاز موظفين ومواطنين داخل مصرف “فيديريل بنك” في شارع الحمرا، وسط بيروت، بقوة السلاح.

وأضافت: “أن حسين احتجز الرهائن بهدف المطالبة باسترداد وديعته المالية التي تساوي 210 آلاف دولار، ووديعة شقيقه التي تساوي 500 ألف دولار، المحتجزتان في البنك منذ بداية الأزمة الاقتصادية اللبنانية.

وأوضحت المصادر أن “حسين” حاول الحصول على جزء من وديعته بهدف معالجة والده لكن المصرف رفض إعطاءه المبلغ المطلوب، مما أدى إلى غضبه ولجوئه إلى السلاح.

وذكرة المصادر إلى أن “حسين” أطلق الرصاص داخل المصرف مرتين ما أثار الرعب في صفوف المحتجزين، مشيرة إلى أن الشرطة انتشرت حول المصرف.

وأردفت: “أن الشاب “حسين” سلم حاله في النهاية للشرطة بعد الاتفاق على منحه جزء من أمواله”.

يذكر أن لبنان يمر بأزمة اقتصادية خانقة شلت أركان الحكومة وجعلتها عاجزة عن إدارة البلاد، وذلك بسبب فساد الطبقة السياسية وارتهانها لجهات اجنبيه.