كشف موقع الشرق الأوسط في تقرير نشره، اليوم الخميس، عن اتساع نشاط المهربين بين سوريا ولبنان.

وقال الموقع: “إن عمليات التهريب عبر المنافذ غير الشرعية اتسعت في الآونة الأخيرة بين لبنان وسوريا”.

وأصافت: “أن المهربين أصبحوا ينشطون في تهريب المحروقات والخضراوات والماشية والسجائر ومستلزمات العمليات التجميلية وحتى الخبز”.

وأوضح الموقع أن المهربين يحققون مرابح ضخمة من عمليات التهريب مستغلين فوارق الأسعار بين لبنان وسوريا.

وأكد الموقع نقلا عن مصدر أمني لبناني أن الحدود باتت مفتوحة في أكثر من نقطة، وتوسعت عن نقاط التهريب المعروفة في شمال شرقي لبنان.

الجدير بالذكر أن مسؤولي وضباط نظام الأسد هم من يديرون هذه المعابر غير شرعية بالاشتراك مع ميليشيا “حزب الله” اللبناني.