اتخذ نظام الأسد إجراء جديدًا يضيق الخناق على سائقي سيارات النقل العمومي بحجة مراقبة توزيع المخصصات من الوقود.

وقرر نظام الأسد تركيب أجهزة تتبع إلكتروني “جي بي إس” لمراقبة تحركات وسائط النقل الجماعي، بدعوى التأكد من إنفاق مخصصات الوقود بشكل مثالي.

وأكد نظام الأسد أن عدم التزام أصحاب السيارات وتجاهل تركيب هذا الجهاز سيؤدي إلى إلغاء جميع مخصصاتهم.

واعتبر النظام أن هذه التقنية يمكنها مكافحة السرقات التي تجري على المحروقات وتحديد مكان السيارة ومسارها.

ويأتي اتخاذ نظام الأسد لهذا الإجراء بالتزامن من مرور مناطق سيطرته بأزمة محروقات خانقة شلت حركة الأهالي.