يبدو أن طريق الهجرة عبر رومانيا مازالت نشطة، مع اكتشاف الشرطة أكثر من 100 مهاجر، يحاولون الخروج من البلاد خلسة باتجاه الأراضي المجرية. الشرطة الرومانية ذكرت أن المهاجرين، وهم من بنغلادش والهند وباكستان، كانوا على متن شاحنتين متوجهتين إلى المجر. ولم تحدد تفاصيل حول كيفية وصولهم إلى رومانيا.

أعلنت الشرطة الرومانية أمس الأربعاء 10 آب/أغسطس عن توقيف 103 مهاجرين، كانوا يحاولون عبور البلاد خلسة باتجاه المجر.

المهاجرون كانوا على متن شاحنتين، كانتا تحاولان الدخول إلى المجر عبر نقطة “نادلاك 2” الحدودية (غرب).

الشاحنة الأولى كان يقودها مواطن روماني، وكانت تنقل نوافذ وأبواب مسبقة الصنع من رومانيا إلى إيطاليا.

وفي بيانها، قالت شرطة الحدود “بناء على تحليل المخاطر، شرعت السلطات في فحص شامل للشاحنة، واكتشفت 75 مواطنا أجنبيا مختبئين في المقصورة الخلفية، بين البضائع المنقولة”.

 

 

لاحقا، وعند النقطة الحدودية نفسها، تم توقيف شاحنة كبيرة لإجراء المعاملات الإدارية الخاصة بعبور الحدود. الشاحنة كانت تحمل قطع غيار سيارات ومتوجهة من رومانيا إلى ألمانيا، وكان يقودها مواطن تركي.

أثناء التفتيش الروتيني اكتشفت الشرطة 28 مهاجرا مختبئين في مقطورتها الخلفية.

وتم تسليم المهاجرين الـ103 جميعهم إلى مخافر شرطة الحدود للتحقيق. وتبين لاحقا أنهم قادمون من بنغلادش والهند وباكستان، ويحاولون الوصول إلى إحدى دول أوروبا الغربية (الاتحاد الأوروبي).