ذكرت وسائل إعلام موالية أن رجلًا من مدينة حلب، الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، استدرج طفلة بطريقة خبيثة، إلى بناء مهجور، وحاول الاعتداء عليها.

وبحسب معرفات وزارة داخلية حكومة الأسد، فقد أقدم رجل من حي الشعار في حلب على استدراج طفلة تبلغ من العمر أحد عشر، عامًا إلى بناء مهجور، وحاول الاعتداء عليها، لكنها صرخت بقوة، طلبًا للمساعدة، ما دفعه إلى الهرب.

واعترف المجرم بقيامه باستدراج الطفلة، إلى البناء، وعند امتناعها عن الصعود معه قام بوضع يده على فمها لمنعها من الصراخ، وهددها بالقتل، فصعدت إلى المبنى.

ووضع المذكور الفتاة في حمام منزل مهجور، وحاول الاعتداء عليها، لكنها تمكنت من الهرب باتجاه شرفة المنزل وصرخت بأعلى صوتها تطلب النجدة، ما دفع الخاطف للهرب، فتبعه أهالي الحي، وأمسكوا به.

وتنتشر في مناطق الأسد ظاهرة الخطف بشكل كبير، وخصوصًا الأطفال، والتي كان آخرها خطف طفلة صغيرة من حمص، وجدت قبل أيام مذبوحة، ضمن أحد مكبات القمامة.