أقدم مواطنون أتراك، اليوم الأربعاء، على طعن لاجئ سوري في مدينة أضنة جنوبي تركيا، وسط ارتفاع الجرائم العنصرية ضد اللاجئين السوريين.

وأفادت مصادر إعلامية محلية بأن مواطنون أتراك اعتدوا على شاب تركي وطعنوه بالسكين بعد أن اتهموه بحرق منزله.

وذكرت المصادر أنه في فترة غياب الشاب شب حريق في منزله الطابق الأول، حيث أتت سيارات الإطفاء وقامت لإخماد الحريق.

وأضافت: “أن الشرطة قالت بأن الحريق مفتعل، وعلى إثر ذلك وجه الأتراك تهمة حرق المنزل للشاب السوري بالرغم من أنه لم يكن موجود عند احتراقه”.

ولفتت المصادر أنه بمجرد عودة الشاب لمنزله انهال عليه الأتراك ضربًا ووجهوا له طعنة بالسكين ما أدى لإصابته.