أصدرت محكمة سعودية حكمًا قاسيًا بحق إمام الحرم المكي صالح آل طالب، بعد تبرئته من قبل المحكمة الجزائية، من جميع التهم المنسوبة إليه.

ووفقًا لموقع “عربي 21”، فقد أصدرت محكمة الاستئناف السعودية حكمًا بسجن الشيخ صالح، إمام وخطيب الحرم المكي، مدة عشرة أعوام، بعد أن تم اعتقاله على خلفية خطبة دعا فيها لإنكار المنكرات.

واعتقل الأمن السعودي “آل طالب” البالغ من العمر 48 عامًا، في صيف العام 2018، دون أن يصدر أي بيان لتوضيح ملابسات اعتقاله، وأسبابها.

ويقبع عشرات الدعاة السعوديين في أقبية مخابرات البلاد، منذ عدة سنوات، من بينهم الشيخ خالد الراشد والشيخ سليمان العلوان، فيما صدرت أحكام قاسية بحق الكثيرين منهم.

وتميز عهد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بالتضييق على الدعاة والمصلحين، وطلاب العلم، ولاسيما الرموز ذات الشعبية الكبيرة محليًا وعلى مستوى العالم الإسلامي.