قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية: إن ما يزيد عن نصف الشعب السوري هم من النازحين واللاجئين، ولا يرغبون بالعودة إلى بلادهم، في ظل استمرار حكم الأسد للبلاد.

وأضافت أن المهجرين السوريين داخليًا وخارجيًا، لا يرغبون بالعودة، خشية تعرضهم لمخاطر عديدة، من بينها الابتزاز والاحتجاز التعسفي، والإخفاء القسري.

وأوضحت أن محاولات التقارب بين النظامين التركي والسوري أثارت مخاوف اللاجئين، كما أن تصريحات “أردوغان” عن عدم رغبته بإسقاط الأسد أقلقت المعارضين السوريين.

لكن الصحيفة استبعدت حدوث اتصالات مباشرة بين تركيا ونظام الأسد، ورجحت استمرار التنسيق على مستوى الاستخبارات.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في الخارج أكثر من ثمانية ملايين لاجئ، 3.7 مليون منهم في تركيا، وقرابة 3 مليون في الأردن ولبنان، و780 ألف في ألمانيا، والبقية موزعون على عشرات الدول، كما يبلغ عدد النازحين والمقيمين في مناطق الشمال السوري، أكثر من ستة ملايين شخص، نصفهم تقريبًا من النازحين.