مهدت وسائل إعلام عبرية لقصف قد تشنه طائرات حربية إسرائيلية على مطار حماة العسكري، في ظل حديث عن تحويله لمستودع لتخزين الطائرات المسيرة.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن فنيين من فيلق القدس الإيراني، من اختصاصات الطائرات المسيرة الانتحارية، نوع “مهاجر 4” و“أبابيل 3”، وصلوا إلى دمشق، وتوجهوا إلى مطار حماة.

وأضافت أن إيران تستخدم المطار العسكري المذكور لتخزين عدة أنواع من الطائرات المسيرة.

في سياق متصل، قالت وكالة “ثقة”: إنها حصلت على معلومات بأن الوفد الإيراني قدم من البيت الزجاجي، ضمن مطار دمشق الدولي، وهي غرفة عمليات مركزية لفيلق القدس.

وأشارت إلى أن النشاط الإيراني لا يتركز ضمن المطار فحسب، بل في مناطق أخرى كمعسكر جورين، وخراب الشيخ، وخراب قيطازو، بريف حماة.

وتتتبع الطائرات الإسرائيلية التحركات العسكرية الإيرانية في سوريا، ولا سيما أماكن تخزين الطائرات المسيرة، والمنظومات الصاروخية، وتشن هجمات عليها، بين الحين والآخر، دون أن تلقى ردًا من النظام أو إيران.