كشفت وسائل إعلام موالية، اليوم الجمعة، عن عزم نظام الأسد رفع أسعار أسطوانات الغاز بالتزامن تضخم الأسعار وانهيار الليرة.

وقالت صحيفة “الوطن” الموالية: “إن جمعية معتمدي الغاز وممثلة عن وزارة المالية، كانوا ينون طرح زيادة هامش الربح لموزعي الغاز”.

وأضافت: “أن هذه الزيادة بمعدل ما بين 3 إلى 25 بالمئة، وذلك التضخم وارتفاع أسعار السلع الأساسية في الأسواق”.

وأردفت: “أن طول الوقت الذي يستغرق الحصول على الأسطوانة ليتجاوز المئة يوم بعد أن كانت 23 يومًا”.

وذكرت الصحيفة أن الجمعية طلبت تحديد معدل الخطر بحوالي 325 ليرة، لكل أسطوانة في بداية عام 2021، وأنه في كل مرة كانت الإجابة، بأنه لم يتم البت بالكتاب ليفاجأوا هذا الأسبوع بأن الكتاب موافق عليه.

يذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد انفلاتًا أمنيًا بالتزامن مع تردي الأوضاع المعيشية وانتشار الفقر والبطالة.