أكد قاضي محكمة “بداية الجزاء” في دمشق، طارق الكردي، أن عدد حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال ارتفع بشكل غير مسبوق، كما كشف عن عدد القضايا التي تُعرض على المحاكم شهريًا.

وأضاف الكردي أن ما بين 7 إلى 8 حالات اعتداء جنسي تحدث في دمشق بشكل شهري، من بينها نسبة 75 بالمئة تستهدف فئة الأطفال القاصرين.

وأوضح أن أغلب تلك الحالات تكون لأطفال دون سن العاشرة ومعظمها تؤدي إلى وفاتهم، ومثل تلك القضايا تعرض على قاضي التحقيق، وفقًا لوسائل إعلام موالية.

وهزت مناطق سيطرة الأسد، قبل أيام، جريمة قتل الطفلة “جوى استانبولي”، التي عثر على جثتها ضمن مكب نفايات، وتبين لاحقًا أنها تعرضت للاغتصاب على يد رجل خمسيني.

الجدير ذكره أن اختلاط مناطق سيطرة الأسد بالميليشيات الإيرانية جرّ عليها الويلات، إذ باتت الأمور المنافية للحشمة، كزواج المتعة، تنتشر فيها بشكل كبير، بتسهيل من النظام.